AhwazHuman RightsWorld

المركز الاحوازي لحقوق الانسان يدعو حكومتي الدنمارك و هولندا الكشف عن الاسباب الحقيقية خلف اعتقال الاحوازيين

الى : السيدة ميت فريدريكسن

رئيسة وزراء الدنمارك

السيد جيبي كوفود

وزير خارجية الدنمارك 

السيد مارك روتي

رئيس وزراء مملكة هولندا 

السيد ستيف بلوك

وزير خارجية مملكة هولندا  

المركز الاحوازي لحقوق الانسان يدعو حكومتي الدنمارك و هولندا الكشف عن الاسباب الحقيقية خلف اعتقال الاحوازيين 

اعتقلت الحكومات الدنماركية والهولندية اربعة من مواطنيها من اصول الاحوازية، احدهما كان يعمل في قناة فضائية احوازنا بتاريخ الثالث من فبراير ٢٠٢٠ .

وعلي اثر ذلك وجهت الحكومة الدنماركية علي ثلاث من المواطنين الاحوازيين تهم بالتجسس لصالح جهات اجنبية و كذلك القيام بأعمال  وصفتها بالإرهابية ضد قوات الحرس الثوري الايراني والتي صنفت بمنظمة ارهابية لا سيما فيلق القدس الارهابي في العالم اجمع و ايضا وجهت لهم تهم باستهداف منشأة  اقتصادية في الاحواز المحتلة ، كما وجهت حكومة هولندا تهمة على المواطن الاحوازي الشاغل في قناة احوازنا التحريض على العنف عبر القناة . 

ان ما ادعته الحكومتين الدنماركية و الهولندية من اتهامات نسبتها  للأحوازيين المعتقلين ، أصبحت تقلق الراي العام الاحوازي و المواطنين والمقيمين الدنماركيين و الهولنديين من اصول احوازية ، حيث عبر العديد منهم عن شكوكه في الاتهامات المنسوبة، رافضين اتهام التجسس او الارهاب بالأحوازيين و هم اساسا ضحية السياسات الارهابية للنظام الايراني منذ عشرات السنين و وثقت جرائم وانتهاكات حقوق الانسان علي يد الدولة الايرانية المحتلة ضد الشعب العربي الاحوازي الاعزل وذلك عبر كافة المنظمات الدولية و الأوروبية و البرلمان الأوروبي ، مؤكدين ان السلطات الدنماركية و الهولندية هي من اعترفت ان السلطات الايرانية تقوم بأعمال القتل و التجسس و الارهاب ضد الاحوازيين ليس على أراضي الحكومتين فحسب بل في كل الدول الأوروبية .

ان المركز الاحوازي لحقوق الانسان في الوقت الذي يدين الارهاب بكل اشكاله ويؤكد على ضرورة احترام القانون و عدم التدخل في الشؤون الداخلية ، يعبر عن ثقته في عدالة القضاء في الدولتين المشهود لهما بالنزاهة ويعبر عن شكره لحكومات الدنمارك و هولندا ودول الاتحاد الاوروبي لاستضافتهم اللاجئين الاحوازيين الهاربين من الارهاب الايراني والذي يقدر عددهم بالمئات ، يدعو الحكومتين الكشف عن الحقائق و الإفصاح عن كل ملابسات الاعتقال وذلك لطمأنة الشارع الاحوازي والمواطنين الاحوازيين في أروبا ، خاصة ان القضاء والحكومات الأوروبية معروفة بشفافيتها و تعاملها مع مثل هذه القضايا بكل موضوعية و نزاهة و علانية ،كما يؤكد المركز ان التهديد الحقيقي للأمن و الاستقرار في اروبا و العالم هو النظام الايراني الإرهابي الذي يحتل الاحواز منذ العشرين من نيسان ١٩٢٥و ينتهك القوانين الدولية و الإعلان العالمي لحقوق الانسان بكل بنوده و ايضا ينتهك ابسط الحقوق والاعراف و القانون الدولي  و يمارس العنف المفرط في قمع المظاهرات السلمية و يقوم بإعدامات جماعية للنشطاء السياسيين و الحراك المدني للأحوازيين  و يمنع اي عمل سلمي للتعبير عن مطالبهم العادلة ، هذا النظام  الذي لا يتردد في القتل و ارتكاب اي جريمة و اخرها قتل المواطنين العزل الابرياء وما حصل في مدينة معشور الاحوازية من جريمة ارتكبتها سلطات الاحتلال الايراني في نوفمبر ٢٠١٩ خير شاهد على جرائم النظام الايراني، ولا ننسي اسقاط الطائرة الاوكرانية و قتل المسافرين الأبرياء على متن الطائرة، يعد شاهدًا آخرًا على اجرام هذا النظام  و كذلك التستر عمدا على انتشار فيروس كورونا في خارطة ايران لا سيما بين ابناء الشعوب المضطهدة و دول المنطقة و العالم لأهداف سياسية او امنية .

و عليه اننا ندعو الحكومتين للإشهار بكل حقائق و خفايا المحكمة و الإعلان عن النتائج وكشف الحقيقة للعالم والرأي العالم الاحوازي بشكل عام و الاحوازيين في اروبا بشكل خاص الذين باتوا يتخوفون من استغلال هذا الملف و ما يحصل في الدنمارك و هولندا من قبل الدولة الايرانية المحتلة حيث يعتبره كرتاً اخضر للتحريض والضغط علي الدول المستضيفة للأحوازيين وتوجيه اتهامات واهية ومفبركة ضدهم و بالتالي تشويه القضية الاحوازية العادلة .

المركز الاحوازي لحقوق الانسان

Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button
Close
Close