الرئيسية / الاحواز / طرد 150 عامل احوازي من قطاع النفط

طرد 150 عامل احوازي من قطاع النفط

قامت شركة برشيا و بعد استلامها لقطاع النفط في مدينة الحويزة ((شرق الاحواز العاصمة)) بطرد 150 عامل من هذه الشركة. و اكدت مصادر المركز الاعلامي للثورة الاحوازية التابع للجبهة

الديمقراطية الشعبية الاحوازية من مدينة الخفاجية ((55 كيلو عن الاحواز العاصمة)) ان بعد ما قامت شركة النفط بخصصة قطاع النفط و تسليمه لشركة برشيا قامت هذه الاخرى بطرد 150 عامل من ابناء مدينة الخفاجية و الحويزة.

و اضافت هذه المصادر ان المسؤولين القائمين على هذه الشركة قاموا بجلب عمال من العمق الفارسي بدل العمال الاحوازيين كما هيئوا لهم جميع ما يحتاجونه من سكن ورواتب.

و تضيف ان السلطات المحتلة الفارسية و لاسكان العمال الفرس قامت بفتح العديد من المخيمات بالقرب من الشركات القائمة في المدن الحويزة و الجفير و الزهيرية.

كما اكدت ان هناك 15 شركة تابعة لقطاع النفط قائمة في مدينة الحويزة و توابعها منها جهان بارس جنوبي و جهان بارس شمالي و تيراج و خاتم الانبياء و اروندان و خلخال دشت ، وتضيف ان المهم في الامر قليلا ما نجد عمال احوازيين في جميع هذه الشركات و اذا ما حصل تكون في الاعمال البسيطة ، منها الحراسة و الحدادة و غيرها من الاعمال.

و من جانب اخر اكدت مصادر المركز ان السلطات المحتلة الفارسية وللضغط على المواطنين الاحوازيين سلمت العديد من الدوائر الحكومية للقطاع الخاص و عادة يكون المسؤولين الجدد من الفرس العنصريين الامر الذي ينتهي بطرد العمال الاحوازيين من اعمالهم و جلب المزيد من الفرس للاحواز المحتلة.

وفي اتصال من المركز الاعلامي للثورة الاحوازية مع مدير المركز الاحوازي لحقوق الانسان الدكتور فيصل ابو خالد الاحوازي اكد فيصل ان السلطات المحتلة الايرانية تعمل جاهدة على عدم توظيف المواطنين الاحوازيين في الدوائر الحكومية و اذا كان هناك مواطن يعمل في اي إدارة ، تجدها تبحث عن اي حجة لطرده من عمله ليتم توظيف مستوطن فارسي بداله.

و اضاف الدكتور فيصل ان المتابع للشان الاحوازي يعلم جيدا ان المواطنين الاحوازيين يعانون الكثير من الصعوبات ، منها الحصول على المياه الصالحة للشرب و العمل المناسب ، ولكن في المقابل نجد ان المستوطن القادم من العمق الفارسي يحصل على عمل عند قدومه الى الاحواز المحتلة ، بالاضافة الى البيت المناسب في مستوطنات تهيئها السلطات الايرانية وعادة تكون هذه المستوطنات جاهزة و لا ينقصها مياه او كهرباء او اي خدمات اخرى.

المركز الاحوازي لحقوق الانسان

26.09.2014

عن Faisal Alahwazi

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*