الرئيسية / الاحواز / تقرير المركز الاحوازي لحقوق الانسان عن احداث الدورة الخامسة والعشرين من مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة

تقرير المركز الاحوازي لحقوق الانسان عن احداث الدورة الخامسة والعشرين من مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة

لقد مثل المركز الاحوازي لحقوق الانسان بأدارة الدكتور فيصل ابو خالد الاحوازي المدير التنفيذي للمركز الاحوازي

لحقوق الانسان

والوفد المرافق له، المتمثل بالرفيق امين عام الجبهة الديمقراطية الشعبية الاحوازية (احد فصائل المنظمة

الوطنية لتحرير الاحواز حزم)) المناضل علي قاطع ابو جراح الاحوازي والرفيق المناضل ابوحمزة الاحوازيالنائب الاول للامين العام

و رئيس المكتب السياسي للجبهة، الاحوازيين خير تمثيل في الجلسات المستمرة التي طالت ثلاثة ايام حيثحملت في طيها كلمات و مشاورات مكثفة.

هذا و في اول يوم من اعمال الدورة الخامسة والعشرين لمجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة والتي استبدت جلساته

في الساعة الخامسة مساء بتوقيت جنيف افتتحت الدورة بكلمة المركز الاحوازي لحقوق الانسان، حيث تطرق الدكتور فيصل

ابوخالد في مستهل كلمته باللغة الانجليزية لاستشهاد شهداء الحرية الاحوازيين الذين اصبحوا رمزا للحرية و التفاني في

طريقها ثم اضاف اننا كشعوب غير فارسية في ما تسمى بجغرافية ايران السياسية ومن ثم شرح نبذة من تأريخ احتلال الاحواز

بواسطة ايران وايضا من انواع الاضطهاد الذي تعرض له الاحوازيون طيلة 90 سنة مضت من احتلال الاحواز و برامج التفريس الذي

طبقها الاحتلال وايضا محاولة التغيير الديمغرافي لصالح الفرس المستوطنين و عمليات التطهير العرقي الصامته و استهداف

البنى التحتية الاحوازية منها البيئة والمياه وتدميرها و في النهاية ارغام الاحوازيين على الهجرة القسرية.

في النهاية طلب المركز الاحوازي لحقوق الانسان وضع الاحواز المحتلة الخاص بعين الاعتبار والمساعدة الدولية لوقف انتهاكات

حقوق الانسان من قبل الدولة الايرانية ضد الاحوازيين واردف قائلا نحن نطالب بوضع الاحواز ضمن اجندة عمل المجموعة الدولية

5+1 مع ايران وختم الكلام بمناشدة جميع اصحاب الضمائر الحية والمؤسسات الدولية ارغام ايران على اطلاق سراح جميع

المعتقلين السياسيين و وقف الاعمال التعسفية ضد المواطنين ومن ثم الكف عن سرقة مياه الاحواز وثرواته و تدمير البيئة

والبني التحتية والسماح للاحوازيين بممارسة حقوقهم المدنية والثقافية بما فيها حق التعليم بلغة الام والنشاطات الثقافية

والانسانية و في النهاية شكر الحضور.

وقد كانت كلمة الوفد الاحوازي اقوى الكلمات التي اطلقت من جانب الشعوب غير الفارسية و اشاد بها الحاضرون، حيث اضطر

الوفد التابع للاحتلال الايراني وبعض التنظيمات الايرانية التي تدعي المعارضة الى ترك الصالة اعتراضا على كلام المركز القوي

والمؤثر حيث لم تتكلم بالفارسية خلافا لباقي ممثلين الشعوب غير الفارسية والتنظيمات الايرانية و كان الترحيب قويا من كافة

ممثلين الشعوب غير الفارسية التي اشادوا بهذه الكلمة و باركوا للاحوازيين بهذا الانجاز الكبير.

من الساعة الثانية مساء حتى الخامسة كان للوفد الاحوازي نشاطات مكثفة تمخضت في توزيع المنشورات و الكراسات التي

دونت من اجل التعريف عن القضية الاحوازية للوفود المشاركة و وزعت هذه المنشورات على جميع الوفود بما فيها مندوبين

الدول العربية والافريقية والاوروبية وكذلك مندوبين الشعوب غير الفارسية في جغرافية ماتسمى بأيران لشرح معاناة الاحوازيين

في ظل الممارسات التعسفية التي ينتهجها الاحتلال الايراني وفي هذا السياق التقى الجبهاويين الرفيق الامين العام علي

قاطع ابو جراح والرفيق ابو حمزه نائب الامين العام الاول في معية الدكتور فيصل ابو خالد بوفود جمهورية مصر العربية و المملكة

المغربية و جمهورية موريتانية العربية، حيث استمع الاشقاء العرب الى كلام اخوتهم الاحوازيين و اخذوا المنشورات منهم و

تعاطفوا مع القضية الاحوازية ورحبوا بها خير ترحيب.

و ايضا من الجدير بالذكر ان الوفد الاحوازي التقى الوفود الكردية والتركية والبلوشية في ما تسمى بجغرافية ايران السياسية و

كانت الحفاوة بالوفد الاحوازي اكثر من ممتازة خاصة بعد الكلمة التي القاها الدكتور فيصل جاء بعضا من الحاضرين في وفود

الشعوب لكي يتشكروا من الكلمة الاحوازية التي ضمت في طيها مطالبة حقوق كافة الشعوب المحتلة من قبل ايران وليس

الشعب الاحوازي فحسب وايضا للجرأة والشفافية في طرح المطالب التي ابداها الاحوازيون في هذا المنبر الدولي والمسئول

عن ملف حقوق الانسان حيث كانت مطالب الاحوازيون واضحة وطرحهم لقضيتهم شفافة و ايضا في نفس الوقت جريئة والملفت

للنظر ان قبل الكلمة الاحوازية جائت امرأة من جانب الوفد الايراني لكي تسئل الدكتور فيصل ، هل انتم ايرانيين؟ فأجابها الدكتور

فيصل ” لا نحن لسنا ايرانيين وانتم محتلين يجب ان تخرجوا من بلدنا ولذلك خرج الوفد الايراني من القاعة لما بدا بالكلام الوفد ا

لاحوازي ولم يعودوا للجلسة حتى انتهاء الكلمة وهذا يدل على مكانة الكلمة الاحوازية و قوتها في المجامع والمؤسسات الدولية

ان صح التعبير. –

لمشاهدة و استماع كلمة المركز الاحوازي لحقوق الانسان في الدورة الخامسة و العشرون

نرجوا الضغط هنا

عن Hossein Alahwazi

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*