الرئيسية / الأمم المضطهدة / موقف التحالف الدولي عند تباين المواقف لدى الدول الاقليمية بين الانساني و غير الانساني

موقف التحالف الدولي عند تباين المواقف لدى الدول الاقليمية بين الانساني و غير الانساني

ان تكاثر الاحداث و تباين النوايا الانسانية من غيرها في مواقف قيادات الدول اقليميا و عالميا تجاه ما يحدث في منطقة الشرق الاوسط و

بالتحديد في سوريا و الخليج العربي  و وقوف دول مجلس التعاون الخليجي مع الشعب السوري في مطالبه الانسانية المشروعة لنيل الحرية و الحكم الديمقراطي الذي يضمن للشعب السوري الابي العزة و الكرامة اصبح واضح و متميز.ء

من تمايز هذه النوايا, إعلان دول مجلس التعاون الخليجي انضمامها إلى التحالف الدولي ضد استعمال القوة المفرطة ضد المتظاهرين اخيرا, الذي يدل على المستوى الراقي من الانسانية و النوايا الحسنة تجاه العنصر البشري الذي تحملها قيادات دول مجلس التعاون الخليجي قياسا لما يوجد حولهم من استبداد و دكتاتورية و ظلم و قمع.ء

في الجانب الاخر من منطقة الشرق الاوسط و الخليج العربي نرى المواقف الاجرامية و غير الانسانية التي يتبناها كل من النظام السوري في قتل ابناء شعبه العزل في شوارع المدن و القرى السوريه و كذلك المواقف غير الانسانية و العدائية التي تظهر في كل حين من قيادات الحكومة و الجيش و الحرس الايراني ضد ابناء الشعوب ( البلوش, عرب الاحواز, الآزريين, الكورد, التركمان, الفرس و ….) في خريطة ما تسمى بايران و التدخل في شئون  دول الجوار و تهديد امن و استقرار كل من دول مجلس التعاون الخليجي و اخيرا دولة جمهورية آذربايجان التي دعى الجنرال حسن فيروز ابادي رئيس هيئة الأركان المشتركة لإيران مؤخرا الى احتلالها هي الاخرى و هدد رئيس جمهورية آذربايجان بالمستقبل المظلم, او ارسال مليشا لقمع الثوار السوريين و قتلهم بدم بارد و كذلك دفع مرتزقتها الى مساندة النظام السوري ضد شعبه.ء

في خضم كل هذه الاحداث و المواقف الواضحة بين ما هو انساني و شرعي دينيا و دوليا و عقليا و ما هو اجرامي و غير انساني وعدائي و تهجمي و توسعي, فيرى اعضاء “التحالف الدولي لمكافحة افلات النظام الايراني من العقاب” و هم  <<المركز الخليجي الاوروبي لحقوق الإنسان والمركز الاحوازي لحقوق الانسان ومنظمة الدفاع عن حقوق الانسان الاحوازي ومركز حقوق الانسان لاتراك ازربايجان الجنوبية ومنظمة حقوق الإنسان البلوشية ومنظمة تركمنستان الجنوبية لحقوق الانسان>> ان من واجبهم الانساني ان يعلنوا مرة اخرى عن تائيدهم التام للمواقف الانسانية التي تتخذها قيادات دول مجلس التعاون الخليجي في احترام آدمية الانسان و خياره السليم في الحياة الفردية و الاجتماعية الكريمة, ضمن القانون و دولة المؤسسات المدنية و الاستماع الى صوته و مطالبه و الاعتراف بحقوقه كاملة.ء

كذلك يستنكر “التحالف الدولي لمكافحة افلات النظام الايراني من العقاب” الاعمال الاجرامية التي تقوم بها كل من حكومة بشار الاسد ضد المواطنين السوريين الذين يطالبون بحقوقهم المشروعة و كذلك يستنكر الاعمال الاجرامية و غير الانسانية التي تقوم بها الحكومة الايرانية من تدخل في الشأن السوري و قتل و قمع الثوار السوريين و زج المرتزقة لقتل المتظاهرين و كذلك يستنكر التحالف المواقف العدوانية التي تتخذها الحكومة الايرانية ضد دول الجوار و منها اخيرا التهديد الذي صدر من احد جنرالات الجيش الايراني ضد جمهورية آذربايجان و تهديد امنها و استقرارها.ء

و في النهاية يطلب التحالف الدولي لمكافحة النظام الايراني من المعارضة السورية في تقديم شكاوي الى محاكم العدل  الدولية و منها المحكمة الجنائية الدولية ضد المجرمين في حكومة بشار الاسد و كذلك ضد المجرمين في الحكومة الايرانية الذين لطخت ايديهم بدماء الثوار السوريين.ء

و يعلن التحالف عن مساندته لكل من يخطو في هذا الاتجاه لان اعضاء التحالف يعتبرون هذا الامر من واجبهم الانساني و عملهم المشترك ضد اعداء العدالة و الانسانية.ء

التحالف الدولي لمكافحة افلات النظام الايراني من العقاب

14/08/2011

عن Hossein Alahwazi

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*