الرئيسية / الأمم المضطهدة / المركز الاحوازي لحقوق الانسان يطالب المفوضية السامية للاجئين بحماية اللاجئين الاحوازيين في مخيم الوليد العراقي

المركز الاحوازي لحقوق الانسان يطالب المفوضية السامية للاجئين بحماية اللاجئين الاحوازيين في مخيم الوليد العراقي

منذ انتفاضة نيسان 2005 لعرب الاحواز اضطر الاف الاحوازيين للهرب من بطش السلطات الايرانية خوفا من الاعتقال و التعذيب و الاعدامات الانتقامية .

فمنهم من تمكن الوصول الى دولا امنة بعد تحمل المرارات وعذاب الطرق المختلفة و تحمل المجازفات الخطيرة ومنهم اعتقل على ايدي السلطات السورية المتعاونة مع السلطات الايرانية و تم تسليمهم الى ايران ليلاقوا اشد العقوبات و التعذيب الجسدي و النفسي . و اخرون سلمتهم الحكومة العراقية للسلطات الايرانية و اخرهم المواطنين الاحوازيين شهيد عموري و محمد علي عموري وعبد الامير عموري كي تزج بهم بعد ذلك السلطات الايرانية الى زنزاناته السوداء.

السادة و السيدات مسئولي المفوضية السامية للاجئين في العراق و الاردن

ان العشرات مع العوائل و الشبان الاحوازيين يتعرضون اليوم لاشد اشكال التعذيب النفسي بعد اخبارهم بقرار الحكومة العراقية بغلق مخيم الوليد الذي يضمهم و ادخالهم الى وسط الاراضی العراقيه تمهيدا لاسترجاعهم و تسليمهم للسلطات الايرانية . ان مثل هذا العمل المخالف للقوانين الدولية و التزامات الحكومة العراقية يعرض اللاجئين الاحوازيين و بينهم نساء واطفال وفارين من السلطات القمعية الايرانية للتعذيب الجسدي و النفسي و يعرض عوائلهم الى المزيد من المضايقات الامنية و القمعية . وعلى هذا يناشدكم المركز الاحوازي لحقوق الانسان الى منع السلطات العراقية المتحالفة مع السلطات الايرانية الى نقل الاحوازيين من مخيم الوليد و تسليمهم الى السلطات الايرانية و بتالي نقلهم الى امكان امنة حتى يتم الانتهاء من دراسة ملفاتهم وفق القوانين المتعارف عليها في لجنتكم المؤقرة.

كما نهيب بكل منظمات حقوق الانسان العراقية والعربية و الدولية و كل الاصوات الشريفة و الاعلام الحر ان يقف بوجه السلطات العراقية و العمل على دعم العوائل الاحوازية التي تعاني الامرين بسبب البطش الايراني و الخوف من العودة لبلادهم و ما يعانونه الان في مخيم لا يطاق للسكن و يفتقد الى ابسط مقومات الحياة اليومية.

اليكم نداء من اهالي المخيم:

أخواننا في العروبـــــــــة، يا ضمير الأنسانية الحــــــرة،

أن أخوانكم في مخيم الوليد يتعرضون الى مؤامرة دنيئة لترحيلهم الى داخل العراق حيث لا أمان ولا اطمأنان و حيث في كل ركن يتربص أرهابي و عميل مما يجعل من أبناء الأحواز المظلومين لقمة سائغة للمخابرات الأيرانية و عملاؤها من المرتزقة المؤجورين، لذلك نحن نناشدكم بأن تستصرخوا كل ضمير حي و قلب ينبض في محيط الأنسانية التي تغض الطرف عنا و عن معاناتناو آلامنا التي أصبحت و كأنها أزلية ،بأن يرفع الصوت عاليا، صرخة مدوية ب(لا) لا لمعاناة ابناء الأحواز . أننا نتجرع الموت يوما تلو الآخر و لا بارقة من أمل تلوح في الأفق،ساندوا أخوتكم ،أغيثوا صرخات الأطفال و آهات الأمهات الاتي يغرقن في أسا و حزن عميقين خوفا من أن تسفك الدماء و تستباح المحرمات .فالغوث الغوث وياأحــــــــــــوازاه…..

وياأحــــــــــــوازاه…..

لمن يريد الاتصال بلاجئيين الاحوازيين في مخيم الوليد يمكن التواصل مع المركز الاحوازي لحقوق الانسان كي يتم التنسيق مع اللاحئيين
Tell: 0044 788 266 239
0014168304364
Email: alahwaz@hotmail.com

Ahwazi centre For Human Rights
, is a NGO established in 2002 in Canada, working to expose Human rights violation in Iran against Ahwazi Arabs in particular. It demands their human right according to the Universal Declaration of Human rights and other international laws. As it also works to support and promote human rights in Iran in general, concerned with the affairs of refugees and asylums and those who are seeking a safe place out of fear for their lives, due to the oppression of the Iranian Authorities.

المركز الاحوازي لحقوق الانسان
http://www.acfh.info
18\02\2011

http://www.alahwaz.org/index.php?option=com_content&view=article&id=2928:2011-02-18-01-53-18&catid=30:2010-11-06-17-24-25&Itemid=152

عن Hossein Alahwazi

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*