الرئيسية / الأمم المضطهدة / السطات الايرانية ترتكب جرائم جديدة بتنفيذ الاعدامات الجماعية لابناء الشعوب الغير فارسية في ايران

السطات الايرانية ترتكب جرائم جديدة بتنفيذ الاعدامات الجماعية لابناء الشعوب الغير فارسية في ايران

اعلنت وكالات الانباء الايرانية الرسمية و وكالات ومواقع بلوشية ان السلطات الايرانية نفذت صباح يوم الاثنين المصادف للعشرين من ديسمبر 2010 الجاري حكم الاعدام بأحد عشر مواطن بلوشي كانوا في المعتقلات الايرانية منذ اشهر .

ان المركز الاحوازي لحقوق الانسان يدين وبشدة مثل هذه الاعمال التي لا تمت للانسانية باي صلة و تنتهك بصراحة كل الاعراف و القوانين و الاعلان العالمي لحقوق الانسان . هذا و يطالب المركز المؤسسات الدولية بالتنديد و الشجب لمثل هذه الاعمال الذي تنذر بتصعيد خطير من قبل السلطات الايرانية التي عرفت بالاعدامات الجماعية لكل من يعارض نظامها القمعي الديكتاتوري .و كل المتابعين يتذكرون الجريمة الكبرى التي ارتكبتها السلطات الدموية الايرانية بعد ان انتهت من حربها مع العراق عام 88 حيث قامت بتصفية السجون عبر اعدام اكثر من ثلاثين الف سجين محكوما عليه طبق اعترافات السلطة ( منهم  منتظري نائب الخميني قبل عزله من منصبه ) من السجناء السياسين في سجونها المظلمة لا لذنب ارتكبوه الا لمعارضتهم لديكتاتورية السلطة . كما قام باعدام العديد من ابناء الشعب الاحوازي بعد انتفاضة الشعب الاحوازي عام 20005 بطريقة عنصرية و انتقامية من العرب في الاحواز.

كما يكرر المركز الاحوازي لحقوق الانسان تحذيره للمؤسسات الدولية و لمجلس حقوق الانسان من التساهل و الاهمال مع ملف حقوق الانسان في ايران خصوصا ما يتعلق بالقوميات الغير فارسية المحتلة و المضطهدة من قبل السلطات الحاكمة لما لهذه السلطة من نزعة عنصرية و انتقامية في تعاملها مع السجناء السياسين و الاسرى من ابناء الشعوب الغير فارسية حيث يقبع في سجونها الان الاف السجناء في الاحواز و ازربايجان الجنوبية و تركمنستان و بلوشستان و كردستان و اغلبهم في سجون سرية لم يزورها حتى الان اي مركز دولي او مؤسسة انسانية وكلهم مهددون بتصفية من قبل السلطة بسبب تصاعد نضال هذه الشعوب .

و على هذا يدعوا المركز الاحوازي لحقوق الانسان المجتمع الدولي الى النقاط التالية.

اولا: شجب الاعدامات الجماعية و الفردية العلنية و السرية التي يقومون بتنفيذها حكام ايران والعمل على الزام ايران بوقف الاعدام باي حجة كانت .

ثانيا: ارسال مفتشين دوليين تابعين لمجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة للسجون في المناطق الغير فارسية للتعرف على معاناة ابناء الشعوب الغير فارسية في السجون الايرانية و احصائهم و العمل على تخليصهم من سجانيهم .

ثالثا: العمل على دعوة دولية تحاكم من ارتكبوا جرائم ضد الانسانية من حكام ايران بحق الشعوب الغير فارسية ، خاصة و هم لا يخفون جرائمهم بحق الشعوب .

رابعا: ان المركز الاحوازي لحقوق الانسان يدعو المجتمع الدولي و الامم المتحدة الى الاعتراف بحقوق الشعوب الغير فارسية التي تناضل من اجل حقوقها القومية و الانسانية كحل اساسي لنهاية الصراع بين هذه الشعوب وايران ، لوقف انتهاك حقوق الانسان المستمر من قبل الدولة الايرانية وبتالي وقف العنف الممنهج من قبل الدولة.

خامسا: ان المحتل الايراني هو المسبب الاساسي للعنف و العنف المضاد بسبب نهجه القمعي  العنصري بحق الشعوب الغير فارسية ومنعهم من التعبير بالطرق السلمية لمطالبهم المشروعة و المعترف بها دوليا .

سادسا:ان المركز الاحوازي لحقوق الانسان يدعوا منظمات المجتمع المدني كافة و الاعلام الحر بكل اللغات الى فضح ما ترتكبه السلطات الايرانية من انتهاك صريح و صارخ لحقوق الانسان في ما تسمى جغرافية ايران السياسية .

المركز الاحوازي لحقوق الانسان
21-12-2010

www.acfh.info

عن Hossein Alahwazi

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*