الرئيسية / الأمم المضطهدة / المركز الاحوازي لحقوق الانسان في مؤتمر دولي بجنوب افريقيا.. المسلمين بين الاضطهاد الطائفي والارهاب

المركز الاحوازي لحقوق الانسان في مؤتمر دولي بجنوب افريقيا.. المسلمين بين الاضطهاد الطائفي والارهاب

شارك المركز الاحوازي لحقوق الانسان في مؤتمر دولي هام اقيم بمعية مكتب منظمة العفو الدولية في قارة افريقيا بالتعاون مع الامم المتحدة، يوم امس السبت الثاني عشر من دسامبر – كانون الاول في جنوب افريقيا .

وقد مثل المركز الاحوازي لحقوق الانسان في هذا المؤتمر المحامية الاردنية العضو في المركز السيدة شذى جريسات التي شاركت عبر الاقمار الاصطناعية في المؤتمر، حيث بدورها شكرت القائمين على المؤتمر واثنت على جهودهم التي يبذلونها خدمة للقضايا الانسانية حول العالم.

وبدءات الاستاذة شذى حديثها بكلام من الداعيه احمد ديدات الذي يقول ((اشرس اعداء الاسلام هو مسلم جاهل يتعصب لجهله ويشوه بافعاله صورة الاسلام الحقيقي ويجعل العالم يظن ان هذا هو الاسلام)).

وعن الارهاب اكدت السيدة شذى جريسات في كلمتها ان الارهاب الذي يضرب عالمنا العربي والذي وصل ليضرب عدد من الدول الغربية انها تصرفات لا دين لها خارجة من مجموعة من الخوارج الذين نصبوا انفسهم مصلحين باسم الاسلام وهم في الباطن قتلى مجرمون بعيدين كل البعد من روح الاسلام الانسانية التي نهى الله عن المساس بها وحرمها وحرم قتل الروح بغير حق.

وتضيف الاستاذة شذى ان الاسلام واقع الان بين سنديان الارهاب ومطرقه الطائفيه ولا يخفى عليكم ايها الساده ما يدور في العراق من احداث واضطهادات طائفيه عرقيه حيث تقتل الروح البشريه لمجرد الاختلاف الطائفي بعيدا عن الانتماء السياسي.

وتكمل حديثها لتقول ايها الساده الاسلام يمر باصعب مرحله تمر عليه منذ بدايه انتشاره حيث يهاجم بنشر التطرف والارهاب الفكري الذي ما كان الاسلام في يوم ارض خصبه له.

وعن حقيقة الارهاب تقول الاستاذة شذى ان ما يقع على الشعوب العربيه من قتل وتهجير ونزوح هو الارهاب .ماذا تسمون قصف المدنين في ريف دمشق من قبل القوات الروسيه بحجه القضاء علي المجموعات الارهابيه وماذا تسمون تشريد الملايين من الشعب السوري.

ونقلت الاستاذة شذى جريسات للمؤتمرون رسالة من الشاعر فهد الحشاش الشمري عضو المركز الاحوازي لحقوق الانسان عنوانها حياه اصعب من الموت جاء فيها عن ما يعانيه الشعب السوري من قتل وتدمير للبنية التحتية وتشريد بالملايين والجرائم التي ترتكب يوميا بحق هذا الشعب.

وفي سوال وجهته الاستاذة شذى جريسات للمؤتمرين قالت فيه

هل الارهاب يمثله الاسلام او الاسلام دين ارهاب ؟

واضافت قائلة ((لا اريد منكم اجابات انشائيه ولا اجابات عاطفية اريد منكم اجابات تمثل الضمير تمثل العدل والانسانيه

كيف لدين جاء متمم لديانات التي سبقته ولم ياتي منافيا لها ان يخالف المحبه والسلام والعدل والتعايش

كيف لدين يرفع شعبه ايديهم للسماء ليشكروه على نعمه الامن والامان ان يبحثوا عن التشرد والضياع))

وعن القدس قالت جريسات، اليكم ايها الاخوه رساله القدس التي استباحوا ساحاتها ولم يصنفوا بالارهابين ودنسوا طهر اقصاها ولم يصنفوا بالارهاب وشباب فلسطين واطفالهم غسلوا الطرقات بدمائهم وتغتصب اراضيهم ونتهم بالارهاب.

اما عن الاحواز فتقول الاستاذة شذى جريسات، في الاحواز  الالف من الشباب تزهق ارواحهم على مشانق المحتل الفارسي مدعي الشرعيه الاسلاميه لاختلافهم بالمذاهب ولدعوى التسنن. ان الشعب الاحوازي يقع تحت سوط الحاكم الجائره التي تصل للمؤبد لمجرد الاختلاف بالراي. اذا منع شعب من استخدام لغته الام وبدلت اسماء مدنها لتذويب الشعب العربي الاحوازي في بوتقه الظلم الفارسي فمنذ البدايه والشعوب العربيه في العراق وسوريا و فلسطين والاحواز  يصففون جراحهم المشبعه بالهزائم والاحتلال و الظلم و انتهاك حرية الشعب واختصارات الحريه الباليه المزعزمه المتهالكه امام عدد مصائب الشعب العربي.

وفي ختام كلمتها طالبت عضو المركز الاحوازي لحقوق الانسان شذى جريسات الحرية للعراق وسوريا وحق تقرير المصير للاحواز وفلسطين، كما انها شكرت القائمين على المؤتمر، كما انها قالت انني من بلاد عربية ترفع صوت الاذان من كنائسها وفي مساجدها يتوارى المظلوم

فالمجد لله في العلى وعلى الارض السلام وفي الناس المسرى

الله اكبر ولله الحمد

المركز الاحوازي لحقوق الانسان

١٣-١٢-٢٠١٥

عن Faisal Alahwazi

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*